أهلا و سهلا و مرحبا بكم في موقع المدرب أشرف العوني نطرح هنا كل ما يخص التنمية البشرية و الطاقة الحيوية و قانون الجذب ،كما تجدون إعلانات لدوراتنا و جلساتنا الخاصة ، يمكنكم أيضا متابعتنا على فيسبوك،تويتر ويوتيوب
الرئيسية / التنمية الذاتية / أنتهاء وفشل علاقات الحب أسباب الفراق
الصفحة الرسمية للمدرب أشرف العوني Facebook
أنتهاء وفشل علاقات الحب أسباب الفراق

أنتهاء وفشل علاقات الحب أسباب الفراق

شل العلاقات العاطفية

قد يؤثر على نفسية المرأة، فيسبب لها الصدمة و الغضب، وتحتاج إلى من يأخذ بيدها لتخرج من هذه المرحلة، بدلا من الغرق في عالم الاكتئاب والنظر إلى الحياة عبر نظارات سوداوية. مهما كانت الأسباب الخفية وراء انفصالكِ، فالخذلان والإحساس بالفشل أحاسيس طبيعية في تلك الحال مع أنها بشعة. فتجعلكِ تعيشين في حالة صدمة ويزداد الأمر سوءً في غياب شخص تستطيعين البوح له بما يضايقك دون أن يلقي اللوم عليكِ أو يسمعكِ كلمات جارحة أنتِ في غنى عنها. إليك أسباب فشل العلاقات العاطفية: هل أسأت الاختيار؟ يظل هذا السؤال يتردد بإلحاح وشدة في ذهن المرأة التي خرجت لتوها من علاقة عاطفية فاشلة. فتدخل في دوامة من الأسئلة التي تبعدها عن السؤال الحقيقي، فهي تعيد شريط الأحاسيس و الأحلام التي عاشتها ورسمتها في مخيلتها بمعية الفارس المغوار في مسلسل من المشاعر الرومانسية دون أن تكلف نفسها عناء السؤال: هل بادلني الطرف الآخر نفس الإحساس؟ إن كان الجواب لا، فليس هناك أدنى حرج في الاعتراف بخطئكِ وتسرعكِ في تأويل بعض تصرفاته وا لاهتمام الذي أبداه في بعض اللحظات. تأكدي أن كل التجارب لا تخلو من عِبر ودروس ينبغي الاستفادة منها في قادم الأيام. في المرة القادمة ستكونين أقل تسرعاً في علاقاتكِ وأكثر نضجاً و تعقلاً في تأويل تصرفات الطرف الآخر وسلوكياته. في كل مرة، تكسرين الجرة؟ هل أنتِ من اللواتي تعشن دوماً خيبات أمل في علاقاتكِ العاطفية؟ هل تحسين بالانجذاب دوماً نحو نفس النوعية من الرجال و تجدين نفسك وحيدة دون رفيق في نهاية المطاف؟ إذن ينبغي لكِ أن تحاولي الإجابة عن الأسئلة التالية:

الفراق

لماذا تُعجبين دوماً بهذا النوع من الرجال؟ وما هي الدوافع الحقيقية وراء هذا الإعجاب لماذا تكوني دوماً أنت الضحية التي يتخلى عنها حبيبها، و لا تكونين أنتِ من يبادر بإنهاء العلاقة إن أحسست بفشلها؟ اعلمي جيداً أن الرابط الذي يجمع كل علاقاتكِ العاطفية الفاشلة هو أنتِ نفسكِ! نعم، صدقي كلامي, لذا وجب عليكِ الاعتناء جيداً بنفسك والبحث عن الأسباب التي تجعلكِ تعيشين مثل هذه الإخفاقات. هل هذا يعود إلى قلة ثقتكِ بالنفس؟ أم أنكِ تخافين كثيراً من الارتباط الجدي؟ أم أن ما يدفعكِ إلى الارتباط بالرجل هو مجرد خوفكِ من الوحدة؟ هجرني حبيبي دون سابق إنذار إذا حدث و هجركِ حبيبكِ فجأة و كان بالأمس القريب يعبر لكِ عن شدة حبه و مدى تعلقه بكِ، فالأمر يحتاج حقاً إلى وقفة جادة مع النفس للكشف عن السبب. لكِ أن تتساءلي: ألم يحدث أي تغيير في علاقتكما؟ ألم يكن في تصرفاته مؤخراً ما يوحي بأن هناك شيءٍ ما ليس على ما يرام؟ هل كنتِ تدسين رأسكِ في التراب مثل النعامة حتى لا تري علامات الإنذار التي يرسلها حبيبكِ؟ تأكدي أن المفتاح الذهبي لكل علاقة ناجحة هو التواصل المستمر بين الطرفين. لكن، لا يجب عليكِ أن تجهدي نفسكِ بكثرة الأسئلة ولا تكثري من نقد ذاتكِ بشكل مبالغ فيه، فقط استخلصي العبر من قصتكِ و واصلي مسيرتكِ فالقادم أحلى. تركني و ذهب لفتاة أخرى نتفهم وضعيتكِ، ما أسوأ الوقوع في مثل هذه الحالات! فمن الصعب جداً على المرأة أن ترى حبيبها الذي خططت معه لمستقبلها يغادر حياتها، ليدخل حياة فتاة أخرى مباشرة. إنها مرارة يصعب جداً على المرأة تجرُعها. لتتجاوزي هذه المرحلة القاسية، ينبغي أن تجدي الإجابات الصريحة على الأسئلة التالية: هل للفتاةِ الأخرى دخل في انهيار علاقتكما؟ ما هو الشيء الذي يجعلكِ تشعرين بالحزن: هل لأنه ترككِ أم لأنه بدأ علاقة أخرى؟ هل لم تلاحظي أي بوادر تدلُ على تصدعِ علاقتكما؟ قد يكون الأمر في هذه الحالة في الغالب، حالة حزن بسبب أن إمرأة أخرى أخذت مكانكِ في حياته و ليس لأنه ترككِ. فلكِ أن تتذكري في هذه الحالة مختلف السلبيات التي كانت في شخصيته والتي كنتِ تتغاضين عنها حتى تستمر العلاقة. لا تركزي كل سخطكِ و نقدكِ على المرأة الأخرى، فهي فقط قشة عرت شخصية حبيبكِ الحقيقة وسمحت لكِ بالاستيقاظ من سباتكِ. خوفك من الارتباط الجدي جعله يترككِ كان كل شيء على ما يرام، لكن بمجرد أن طلب منكِ أن يتقدم لكِ رسمياً للخطبة أصبحت تصرفاتكِ حادة و لم تعودي نفس الشخص. فتجاوز الزلة الأولى وتغافل عن الثانية، لكنه غادر حياتكِ بعد استمراركِ في تصرفاتكٍ. يتوجب عليكِ في هذه الحالة أن تسألي نفسكِ عن الدوافع التي جعلتكِ تتخوفين من الارتباط به: هل هي متعلقة به كشخص؟ أم أنها متعلقة بنظرتكِ للارتباط بوجه عام؟ ينبغي تحديد الأسباب بشكل واضح. قد يكون الدافع هو الخوف من الفشل بمجرد أنك اقتربت من تسجيل الهدف. إذا هذه هي المشكلة، من الممكن أنها بسبب إخفاقات سبقك لكِ وعشتيها في الماضي. قد يكون الدافع هو أن قلبكِ لم يطعكِ في اجتياز الخطوة الأخرى، أو أنكِ لا تحبين هذا الشخص ببساطة. المهم هو أن تحددي السبب: فإذا عرف السبب، بطل العجب. أنهيتِ العلاقة لأنكِ استسلمتِ

نشرح في هذا الفيديو أسباب انتهاء العلاقات ة أسباب فشلهامن جانب علمي من وجهة نظر علم الطاقة لماذا الابتعاد رغم الحب

Loading Likes...

عن Achref ouni

مدرب متحصل على شهادة إعتماد بالبرمجة اللغوية العصبية من الاكاديمية الدولية للتنمية البشرية. -مختص و متعمق بعلوم الطاقة بالذات الطاقة الحيوية والعلاج بالطاقة. -مختص و باحث بالقوانين الكونية و علوم ما واء الطبيعة الباراسيكولوجي كذالك باحث بالعقائد الباطنية. -استشاري نفسي مختص بالعلاقات

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .