أهلا و سهلا و مرحبا بكم في موقع المدرب أشرف العوني نطرح هنا كل ما يخص التنمية البشرية و الطاقة الحيوية و قانون الجذب ،كما تجدون إعلانات لدوراتنا و جلساتنا الخاصة ، يمكنكم أيضا متابعتنا على فيسبوك،تويتر ويوتيوب
الرئيسية / المقالات / التعلق المرضي
الصفحة الرسمية للمدرب أشرف العوني Facebook
التعلق المرضي

التعلق المرضي

::: الارتباط المرضي وخطورته :::
أصدقائي .. الكثير من البشر تتعلق بأشياء أو أشخاص أو أحداث … فمنهم من يتعلق بمحبوبه ويرى الدنيا من خلاله وحتى إن أراد التعلم سيتعلم لكي يضمن بقاء هذا الشخص بجانبه ..
ومنهم من يتعلق بغرض من أغراضه ويربط سعادته ببقاءه عنده أو حصوله عليه .. وكذلك منهم من يربط سعادته بموقف قد يحصل معه وإن لم يحصل بات حزيناً مكتئباً .. وعلى ذلك ينطبق الكثير والكثير من الأمثلة …
ولكن ما يهمنا في هذا المجال هو الارتباط المرضي بالاشخاص لكثرة انتشاره في مجتمعاتنا .. فترى شاب و فتاة عاشوا تجربة حب معينة ووصلوا لمرحلة الارتباط المرضي وظنوا ان حياتهم لن تكتمل ولن تكون سعيدة إلا ان كانوا سويةً .. وطبعاً حسب قانون الارتباط وهو أحد القوانين الكونية التي سأكلمكم عنها في مقالات قادمة ان شاء الله .. “ما تتعلق به بشكل زائد عن الطبيعي سيبتعد عنك ” -لاحظوا الأشخاص الذين يخافون جداً على ساعة ثمينة لديهم او موبايل حديث ستجدون ان الساعة او الموبايل ستظهر فيهم المشاكل بشكل كبير وكلما اهتموا وخافوا عليهم أكثر زادت مشاكلهم – وكذلك علاقة الحب بين الطرفين إذا وصلت للارتباط المرضي سيحدث التنافر مما يؤدي للفراق وهنا يكمن الجزء الأكبر من المشكلة … بحيث يدخل الطرفان في حالة اكتئاب وضجر من الحياة ويسعون للعودة لحبهما واكماله .. فتضيع حياتهم مالم يفهموا التالي … :
إن ارتباطك بشخص ما يجعلك حبيساً في رتبة من رتب الكون الكثيرة مما يمنعك من الارتقاء والتطور .. في الوقت الذي يكون فيه هذا الشخص غير مناسب لك وتركك له وتقبلك للأمر سيفتح لك أبواباً ومجالات واسعة تُفعل برنامج السعادة لديك والمال والشهرة ووو … حسب ما ترغب ..
فكونوا واعيين لهذا الأمر فكثير وكثير من الشباب والبنات في أيامنا يقعون في هذه المشكلة ومنهم من تتدمر حياته ويذهب في طريق الانحراف الخُلقي وما إلى ذلك …
ومن هنا تأتي أهمية العلم والتعلم .. فالمتعلم يصل للذكاء العاطفي ويفهم هذه القاعدة الجوهرية فلا يحّده شخصٌ ولا موقفٌ ولا غرض … بل هو بعلمه وفهمه للحياة وقوانينها سيعرف كيف يسير وكيف يختار وعلى أي اساس يبني خياراته …
لاتقل لي او تقولي لي أريد ان اجذب فلان وفلانة لحياتي … بل تعالوا وقولوا لي نريد أن نتعلم ونفهم ونصبح اقوياء فلا نعود بحاجة لأحد بل الجميع بحاجة إلينا …
لا تقل لي او تقولي لي فلان او فلانة هي كل حياتي بالنسبة لي .. بل قولوا لي لدينا هدف يسمو ويعلو فوق كلشيء في الحياة وهو ما يشكل الدافع لدينا ويمنحنا السعادة والقوة للوصول إليه ..
تحرروا من ارتباطاتكم المرضية ومن قيد التعلق وحبس الانطواء .. كيف ..؟
“”بالــعــلّـــم والــتــعــلّــم “” لو عرفتم لذّة وقيمة العلم ولامستم فوائده في حياتكم اليومية لما استطاع شيءٌ في الكون كله أن يحجبكم عنه ..
مودتي وتحياتي للجميع

أشرف العوني

Loading Likes...

عن المدرب

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .