أهلا و سهلا و مرحبا بكم في موقع المدرب أشرف العوني نطرح هنا كل ما يخص التنمية البشرية و الطاقة الحيوية و قانون الجذب ،كما تجدون إعلانات لدوراتنا و جلساتنا الخاصة ، يمكنكم أيضا متابعتنا على فيسبوك،تويتر ويوتيوب
الرئيسية / التنمية الذاتية / خطوات عملية لتحقيق النوايا
الصفحة الرسمية للمدرب أشرف العوني Facebook
خطوات عملية لتحقيق النوايا
تتحقيق الاهداف

خطوات عملية لتحقيق النوايا

خطوات تحقيق الهدف

أولاً
نحدد النية ونكتبها قبل أن نزرعها لكي تكون واضحة لدينا ونعدل عليها ،، مثل:
أنوي أن اتزوج الزوج/ة المناسب لما حددته من مواصفات مسبقة ، بأفضل وضع ممكن.

(ويجب أن تكون النية معقولة وامكانية تحقيقها في الوعي العام ليست مستحيلة لأن قناعتنا متأثرة بالوعي العام ..)
لذلك نستطيع أن نضع نية امتلاك قصر كبير بقيمة ١٠ ملايين دولار ولكننا نتوقع تحقق اهداف اصغر مثل امتلاك بيت بنصف مليون دولار لأنه ممكن الحدوث ونستمر على نيتنا الكبيرة “القصر” ـ..
اضع نية مليون دولار .. ولكني مستعد لاستقبال ألف دولار شهريا وأفرح بها وأعتبرها بداية بالتجلي .. وحتى لو بدأت اخسر ألف دولار شهريا فأعتبرها بداية بالتجلي ورسالة لي ربما للحرص على الادخار مثلاً أو اعادة ترتيب وضعي المالي.
ونية المليون قد زرعت وستتحقق لأني منفصل عن انتظار تحققها.

ثانياً
احدد السبب العميق وراء النية ولابد ان يكون هادفاً وايجابياً وقيّم مثل:
لكي ننشأ عائلة واعية مؤثرة ولكي ارتقي بوعيي و انتقل لبيئة افضل من بيئتي الجميلة الحالية.
ولكي استطيع من خلالها أن احقق رسالتي.

ثالثاً
ادخل في حالة تأمل لكي انتقل للعالم الطاقي وازرع النية هناك بمثل ما كتبنا في “أولاً”

رابعاً
وأنا مازلت في التأمل استعرض جميع المعيقات وذلك بالسؤال : مالذي يمنع هدفي من التحقق؟ ويمنع نيتي من التجلي؟
ثم ازيل جميع معيقات النية
مثل الخوف من عدم التحقق والتجلي وذلك عن طريق : الرضا والتوكل والقبول
ومثل عدم الاستحقاق،، وذلك عن طريق : الايمان بأن الله قادر ، وأنه ممكن لكل يظن بالله خير.
وهكذا

خامساً
وأنا مازلت في التأمل اعمل تمرين قياس ذبذبات الهدف وهو:

العيش وكأن هدف الان تحقق
واستشعار عيشك فيه بكل حواسك
ترى نفسك وصورتك وانت تعيش هذا الهدف
وتشم رائحة اي شي يدل على هذه الهدف
وسماع الاصوات
وتذوق اي شي مثل القهوة الصباحية
وإلمس أي شي وتحسسه.
وبعد استشعار هذا كله في وسط التأمل
ستصل لمستوى ذبذبات هذه النية او الهدف
ثم تنهي هذا التأمل.
وستكون وقتها مازلت بنفس ذبذبات الهدف فتضع رابطاً لها مثل عطر.
او تضغط بأصابعك في مكان ما في جسمك لم تعتاد الضغط عليه.
او تسمع اغنية محببة لك.
وبهذا يتكون لديك رابط لذبذبات هذه النية وهذا الهدف.
عندها تجتهد لكي تعيش هذه الذبذبات معظم وقتك أو اعلى من هذه الذبذبات.
وكل ما انخفضت ذبذباتك تسترجعها من نفسك أو بواسطة الرابط الذي أنشأناه.

سادساً
أسلّم امري للحي القيوم
وأفتح الاستقبال لكل النتائج فلربما يحصل جزء من هدفي أو ضعفه أو هدف اخر مشابه له أو افضل منه. لذلك اكون مثل المراقب لكل مايحدث لي وافرح بكل نتيجة واربطها بنيتي وأنها مرحلة تؤدي لهدفي وربما افضل من هدفي.
وأقبل بكل النتائج وأعلم يقيناً بأن الكون يمشي لصالحي مهما كانت الاحداث لأنني موكل أمري لله.
انتهينا
______________
بعدها استمر في السعي والعمل وراء الهدف وذلك بالدعاء المتواصل الذي يصاحبه الايمان بالاجابة وليس اليأس
وبالمثابرة على زيادة الوعي بالقراءة وتطبيق تمارين القوانين الكونية ومعرفتها جيداً
مثل : تأمل الوفرة لديباك شوبرا باليوتيوب.
وبالتأكيد بالعمل والاجتهاد والمثابرة خلف الذي أريده

أتمنى أن يفيدكم المقال

Loading Likes...

عن المدرب

تعليق واحد

  1. بسمة الدريوي

    جزاكم الله خيرا على هذه المعلومات القيمة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .